م/م عين بو خلفة نيابة الفحص أنجرة

م/م عين بو خلفة نيابة الفحص أنجرة

تربوي تعليمي ترفيهي

‎ ندعوكم لزيارة الموقع الجديد لم م عين بو خلفة http://ainbokhalfa.cu.cc/

زورونا بالموقع الجديد

ainboukhalfa.cu.cc

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

زورونا بالموقع الجديد

ainboukhalfa.cu.cc

    نعم للتكوينات المستمرة التي تحفظ الإحترام والتقدير لرجل التعليم

    شاطر
    avatar
    عبداللطيف لغزال
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009
    العمر : 54
    الموقع : www.laghzal.maktoobblog.com

    نعم للتكوينات المستمرة التي تحفظ الإحترام والتقدير لرجل التعليم

    مُساهمة من طرف عبداللطيف لغزال في السبت يونيو 05, 2010 1:07 pm

    عن أية مقاربة تشاركية تخدم منظومتنا التربوية – في كل تجلياتها – نتكلم ... ؟
    - هل عندما نجد الشريك الرسمي للوزارة ، وآلتها وأداتها الفعالة ؛ يجتهد في تمرير وأجرأة خطاب جيل مدرسة النجاح ، وكذا في استيعاب مقاصد المخطط الإستعجالي ؛ من أجل تنزيله إلى أرض الواقع ، خدمة لمتعلمينا ومتعلماتنا ؟
    إن الأمر لكي يكون كذلك وأحسن من ذلك ؛ لابد من الإكثار من التكوينات المستمرة ؛ لأنها تبقى الحل الأمثل لتصحيح مسار المنظومة التربوية . يقول الأستاذ عبدالعزيز أبو العزيز ، وهو أستاذ بمركز تكوين أساتذة التعليم الإبتدائي بقلعة السراغنة :
    " كنا في زيارة تبادل بفرنسا ، فرأيت أن القائمين على الشأن التعليمي لا يفوتون أية فرصة تتعلق بمستجدات التربية والتعليم ، فلما سألت أحد الأساتذة الفرنسيين عن القيمة المضافة لكثرة هذه التكوينات ، قال لي :
    لكي يستوعب رجل التعليم جديد المستجدات التربوية ، وكذا جديد الطرق البيداغوجية الحديثة ، ويعمل على تنزيلها إلى أرض الواقع ، لا يكفي أن تأتيه على شكل أوراق أو مذكرات أو مصوغات أو مطبوعات ؛ بل لابد من تكوين ميداني ، لكي تكون النتائج في الأخير قد حققت كل الكفايات الأساس ، بالممارسة داخل الفصل . "
    من هنا نرى أن وزارة التربية والتعليم قد اعترفت أخيرا بأهمية التكوينات المستمرة ، فسطرت لذلك برنامجا ؛ يضع في اعتباره حلقات التكوين لا تقل عن 30 ساعة في السنة الدراسية الواحدة لكل أستاذ وأستاذة ، وهو ترجمة لإحدى دعامات المخطط الإستعجالي .
    إن نجاح جيل مدرسة النجاح ، هو أكيد ؛ رهين بتحفيز المقاربة التشاركية / التعاقدية ، التي تربط بين الوزارة المتبنية للطرق البيداغوجية الحديثة ، وشريكها الأوحد رجل التعليم ، ومن أجل إنجاح هذه المقاربة لابد من تحقيق الشروط التالية :
    - في نهاية كل تكوين لابد من تقديم شهادة اعتراف أو تقدير ؛ تؤكد أن المعني بالأمر ، الأستاذ/ة ؛ قد استفاد من هذا التكوين ؛ وهي وثيقة تعزز ملفه الإداري .
    - المعروف أن لكل تكوين أو تدريب مقابل مادي – حسب المخطط الإستعجالي – التعويض هذا يصرف للمستفيد بشكل يليق به ويحفظ له كرامته ، فإما يمرر إلى حسابه البنكي أو يوضع له في ظرف مغلق ومختوم بطابع إداري ، لأن رجل التعليم لا يستعطف أحدا لما يتعلق الأمر بالحقوق .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 11:30 pm